The Most Important Thing: Syrian Refugees أهم شيء: اللاجئون السوريون

Another beautiful photography project about the Syrian refugees this time by the UN refugee agency UNHCR. Below is the description of the project as it appeared on the agency´s flicker account. The photos are great, but make sure to read the stories connected to each one. That´s the real thing!

What would you bring with you if you had to flee your home and escape to another country? More than 1 million Syrians have been forced to ponder this question before making the dangerous flight to neighbouring Jordan, Lebanon, Turkey, Iraq or other countries in the region.

This is the second part of a project that asks refugees from different parts of the world, “What is the most important thing you brought from home?” The first instalment focused on refugees fleeing from Sudan to South Sudan, who openly carried pots, water containers and other objects to sustain them along the road.

By contrast, people seeking sanctuary from the conflict in Syria must typically conceal their intentions by appearing as though they are out for a family stroll or a Sunday drive as they make their way towards a border. Thus they carry little more than keys, pieces of paper, phones and bracelets – things that can be worn or concealed in pockets. Some Syrians bring a symbol of their religious faith, others clutch a reminder of home or of happier times.

مشروع تصوير ضوئي جميل آخر عن اللاجئين السوريين، هذه المرة من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. أدناه وصف المشروع كما ورد على صفحة المفوضية على فليكر. الصور رائعة، لكن تأكد من قراءة القصص المرتبطة بكل صورة فهي أروع ما في المشروع.

   إذا كان عليك مغادرة منزلك فجأة والهرب إلى دولة أخرى، ما هو الشيء الذي ستأخذه معك؟ أكثر من مليون سوري أجبروا على مواجهة هذا السؤال قبل الشروع بالرحلة الخطيرة إلى الأردن، لبنان، تركيا والعراق أو دول أخرى في المنطقة.

هذا هو الجزء الثاني من مشروع نسأل فيه مهاجرين من مختلف أنحاء العالم، “ما هو أهم شيء جلبته معك من منزلك؟” القسم الآول من المشروع كان عن السودانيين اللاجئين إلى جنوب السودان، الذي حملوا بشكل علني أوعية وصهاريج مياه وأشياء أخرى تساعدهم على تحمل عناء الرحلة.

على نقيضهم، عادة ما على الأناس الهاربين من النزاع في سوريا تورية هدفهم والتظاهر بأنهم ذاهبون في رحلة عائلية صغيرة عند توجههم إلى الحدود. لذلك لا يستطيع هؤلاء حمل أكثر من مفاتيح، حزمة أوراق، هواتف وأساورـ أشياء صغيرة يمكنهم ارتداؤها أو أخفاؤها في جيابهم. بعض السوريون يحمل رمزاً دينياً، آخرون يحضرون ذكريات من منزلهم تعود لفترة أجمل من حياتهم. .

Advertisements