Addressing the Mediterranean Water Crisis

I have contributed to Revolve´s annual water report about the challenges of water scarcity that affects the Mediterranean and Middle East.

I visited Spain´s Almería region and investigated about the price of watering Europe´s southern plains.

You can download a pdf version of my article here or read the full report entitled “Water Around the Mediterranean” here.

مقاربة أزمة مياه البحر الأبيض المتوسط

لقد شاركت في التقرير السنوي الذي تحضره ريفولف ووتر حول تحديات ندرة المياه في منطقة البحر المتوسط والشرق الأوسط، حيث قمت بزيارة منطقة المرية الإسبانية والبحث حول ثمن ري السهول الجنوبية لأوروبا.

يمكنك تحميل نسخة من المقال هنا، أو قراءة تقرير ريفولف ووتر “المياة حول البحر المتوسط 2016” الكامل هنا

Why is my bra or pants size any of your business?

Toronto-Slutwalk

Why is everyone so obsessed by women´s body. I can´t seem to walk around without being surrounded by a hotchpotch of thighs, bums and boobs in all colors and sizes. Companies, regardless of the product they sell, feel entitled to tell women how they should look like and the public either slam them for encouraging women to starve or applaud them for reassuring women that it´s ok to be fat.

Are companies like Dove, Curvy Kate Lingerie and Dear Kate that launched positive body image campaigns any better than the others? They are equally concentrating on women´s looks and feel entitled to tell them how they should feel about themsleves. Isn´t it better to just forget about our bodies and find a more creative way to promote their business?

Why is my bra or pants size any of your business? A funny and at some points shocking quiz on BuzzFeed asking readers to guess what some sexist adverts are trying to sell perfectly reflects my point. Check it out here.

الموت على فرو ناعم، مقال رأي لمحمد دريوس

Evening over Damascus Syria

بات هناك سوريتان، سوريا الذاكرة، وسوريا الحاضر والفارق بينهما يتسع كل يوم. يرسم محمد دريوس إحساس أن تعيش في دمشق اليوم. 

منذ أول قذيفة ثورية سقطت في المدينة، قررنا أن غرفة ابنتي الصغيرة، في زاوية المنزل، هي الغرفة الأكثر أماناً، ذلك أنها تقع في أقصى جنوب البيت، بعيدة عن الشمال الذي تأتي منه الهدايا المميتة. ونافذتها الوحيدة محمية بجدار جارنا الذي انتهز فرصة التسيب، وبنى طابقا كاملا، أغلق علينا الهواء القليل، لكنه أيضا حمى الجهة الجنوبية للبيت. للفوضى حسناتها أيضا

والغرفة هذه بألوانها المتعددة كما يليق بطفلة، بدباديبها وأرانبها وباربياتها، تمثل أفضل مكان للموت. ماذا أطلب أكثر من موت على فرو ناعم؟

وضعنا التعليمات التي اتفقنا عليها بوجوب الهروب الى الغرفة المحصّنة كما سميناها عند الشعور بأي خطر، إضافة إلى اقناع ابنتي الصغيرة ــ وهذا كان الأصعب ــ بأن أمها هي المسؤولة عنها اذا حصل شيء. لا أظن أني الوحيد الذي كتب وصية أو عبّر عنها شفهياً على الأقل، ذلك أن موتا صغيرا غامضا ومفاجئاً ينتظر كل سوري. كنت مصرّاً على عدم وهب أحذيتي التي جمعتها بكثير من العناية لأحد. الأحذية كائنات لطيفة، تفاعل رائحة الأقدام والجلد يصنع إلفة خاصة بي لا أرغب بإهدارها، لا أريد أن أمشي بأقدام أحد

تسمح لنا فترات التقنين الكهربائية بدوام لا يتجاوز الثلاث ساعات، بعدها نذهب إلى شؤوننا الشخصية بالأجر الذي تسمح به الثلاث ساعات. ثلاث ساعات من العمل القليل أصلاً لنستحق راتبنا الذي هو أقل. التقنين طاول ليس فقط قدرتنا على تدبر شؤون حياتنا بل أيضا مقدرتنا على التنفس دون ألم، كأنه تقنين هوائي أيضاً. عمل أقل يساوي أجراً أقل، يساوي كحولاً أكثر، ومشادات عائلية أكبر. تقنين ثلاثي، الثلاثة رقم مقدس في الكثير من الديانات والمذاهب، عند المسيحيين وعند العلويين أيضا، ربما لهذا اعتمدته الدولة، يجعلنا أكثر قدرة على التحمّل وعدم الاعتراض، ويقولون ان الدولة لا تحابي الأقليات. صرنا نرتب حياتنا ثلاثا ثلاثا، نعطي المواعيد الخارجية في ثلاث العتمة والمواعيد الداخلية في ثلاث الضوء، نذهب إلى العزاء في ثلاث مغايرة عن ثلاث التهنئة، يجب أن أرتب موتي في ثلاث مناسبة، من هو الأحمق الذي سيغادر بيتاً فيه كهرباء ليقدم تعازيه؟

بدأنا مشاريع التقشف التي تتناسب مع انحدارنا الى مصاف الفقراء، تخلينا عن برجوازيتنا الصغيرة التي بدأت مع الانتهاء من سداد أقساط المنزل، تخلينا عن نعمنا الصغيرة، مباهجنا التافهة التي كانت تجعل الحياة أسهل. بدأنا بتبديل نوعية التبغ الذي نستخدمه، زوجتي باتجاه نوعية رخيصة لكنها أنيقة، وأنا باتجاه التبغ البلدي الذي تصنع رائحته مزيجاً من الاختناق والازعاج. ثم النسكافيه، مشروبنا الأثير، استبدلناه بنوعية هندية بربع السعر والطعم، ثم مبيض القهوة الذي استبدلناه بدوره بنوع سعودي بادئ الأمر، ومن ثم بنوع أرجنتيني أرخص. عندما أجلس صباحا لأتناول قهوتي مع سيجارتي الأولى غالبا ما أتساءل ماذا أشرب فعلا بحق الجحيم؟ ثم يقودني الأمر لأفكر إن كانت هذه حياتي فعلا أم أنها حياة مستبدلة بنوعية أرخص؟

استبدلنا كلّ شيء بشيء أرخص، ولم يتأخر التجار عن موافاتنا بالبدائل: لحم جواميس هندي يأتي طافحاً بالشحوم الثلاثية والكوليسترول وو.. والجراثيم أيضا؛ سكّر بلا منشأ تحتاج إلى ضعف الكمية المعتادة منه لتحلية كأس شاي؛ بنزين خفيف، لا أعلم من أي بئر غبية أتى، تسير به السيارات نصف المسافة، ملابس صينية تختلف قياساتها عن قياساتنا، إذ يحتاج الشخص المتوسط الحجم إلى قياس XXL. أحذية مستعملة، ألبسة داخلية مستعملة، هواء مستعمل، لكن لا كرسي ليقعد فيه الرجل، معلبات مجهولة المصدر، بضائع في أغلبها مجهولة المصدر، وحده الموت يأتي واضحاً، بمصدر موثوق به وبشهادة منشأ موثقة.

أنظر إلى ابنتي النائمة بوداعة وأخاف أن يجري استبدالي، والحال كذلك، بأب أرخص، قليل الصراخ والطلبات.

في الفترات التي يسمح لنا بها المتحاربون بالهدوء والكفّ عن التفكير في الموت الآتي، أنصرف الى قصائدي القليلة التي كتبتها في الفترة الماضية. أزيد عليها بقع دم وجثامين، جنازير ومدرعات وعربات محطمة. شيئا فشيئا تتحول القصائد إلى بيانات غاضبة، أو إلى مراثٍ حزينة. كل يوم أكتشف مفردة دامية أخرى أحشرها في القصيدة. شيئا فشيئاً تتحول أغصان الزيتون والفراشات والأزهار العطرة إلى جثث متعفنة وجماجم مفتتة وأقفاص صدرية مخسوفة، إلى بيوت بلا سطوح وشوارع رمادية. أرغب في أن أقول لزوجتي أحبكِ، فتخرج الكلمة على شكل نصل دامٍ. أرغب بتقبيل ابنتي فيبقبق الدم من شفتيّ.

نمارس حياتنا بربع الحواس المطلوبة. عين على الشريط الإخباري وعين على المصباح، أذن مع الضجة المخيفة في مكان وقوع القذيفة، وأذن مع المذيعات المتجمّلات، يد على جهاز التحكم ويد على كوب القهوة الباردة. نسرق قبلات مختنقة، عناقا سريعا يشبه عناقات اللصوص المطاردين، ممارسة خائفة سريعة. دقائق وينتهي كل شيء، في آخر مرة سقطت فيها القذيفة في الشارع المجاور قبل الانتهاء بدقيقة، كان الصوت مخيفاً لدرجة أني أيضاً تقلصت إلى ربع حجمي العادي، اعتذرت عن فشلي وانتحيت ركنا أدخن فيه.

الحرب لا تدعني أنهي ممارسة الحب بطريقة لائقة.

نقلاً عن موقع الأخبار.

أم كرتون Oum Cartoon

I had real fun looking through Jonathan Guyer´s blog about Arabic comics. He translates and gives the political or social background of each piece, which makes it a great source for those intereseted in the region´s comics and caricatures, who don´t speak the language.

Here is a selecion of caricatures that I liked.

استمتعت كثيراً بقراءة مدونة جوناثان غاير حول فن الكاريكاتير والكوميك العربي. مدونة أم كرتون مفيدة بشكل خاص للأجانب المهتمين بالكاريكاتير والكوميك العربي ممن لايتكلمون العربية خاصة وأن غاير يشرح الخلفية السياسية والاجتماعية لكل قطعة.

هذه “تشكيلة” احببتها.

 

"I’m married to two women… Can you cut off this head… and fix it to this body?" Abdallah / Al-Masry Al-Youm / 7 September 2014

“I’m married to two women… Can you cut off this head… and fix it to this body?”
Abdallah / Al-Masry Al-Youm / 7 September 2014

"In the morning, Ahmed and Hossam go to the university… In the evening, Ahmed and Hossam return from the university.”  By Anwar for  Al-Masry Al-Youm

“In the morning, Ahmed and Hossam go to the university…
In the evening, Ahmed and Hossam return from the university.”
By Anwar for Al-Masry Al-Youm

"The Formation of the New Cabinet" by Makhlouf’

“The Formation of the New Cabinet” by Makhlouf’

Description of the New Protest Law: "And outside this area, I am not responsible for what happens to you," says the officer. Anwar, Al-Masry Al-Youm, October 2014

Description of the New Protest Law: “And outside this area, I am not responsible for what happens to you,” says the officer.
Anwar, Al-Masry Al-Youm, October 2014

"Which soap operas are you watching this Ramadan?" "Egypt."  By Khalid Albaih

“Which soap operas are you watching this Ramadan?”
“Egypt.”
By Khalid Albaih

"DISASTER! I forgot the name of the candidate I was gonna vote for!" Abdallah / Al-Masry Al-Youm / 28 May 2014

“DISASTER! I forgot the name of the candidate I was gonna vote for!”
Abdallah / Al-Masry Al-Youm / 28 May 2014

Tales of the Trash by Peter Hessler

I stumbled upon this really good story by Peter Hessler explaining modern Egypt through the stories of its garbage.

A garbage truck in Streets of Manshiyat Nasser, Mokattam, CairoIn Cairo, my family lives on the ground floor of an old building, in a sprawling, high-ceilinged apartment with three doors to the outside. One door opens onto the building’s lobby, another leads to a small garden, and the third is solely for the use of the zabal, or garbageman, who is named Sayyid Ahmed. It’s in the kitchen, and when we first moved to the apartment, at the beginning of 2012, the landlady told me to deposit my trash on the fire escape outside the door at any time. There was no pickup schedule, and no preferred container; I could use bags or boxes, or I could simply toss loose garbage outside. Sayyid’s services had no set fee. He wasn’t a government employee, and he had no contract or formal job. I was instructed to pay him whatever I believed to be fair, and if I pleased I could pay him nothing at all.

Many things in Egypt don’t work very well. Traffic is bad, and trains get cancelled; during the summer, it’s not unusual to have five electricity blackouts in a single day. One year, we couldn’t buy bottled water for months, because the plant that produced the water somehow caught fire. Since we moved into the apartment, the country has cycled through three constitutions, three Presidents, four Prime Ministers, and more than seven hundred members of parliament. But there hasn’t been a single day when the trash wasn’t cleared outside my kitchen door. As a whole, Cairo’s waste-collection system is surprisingly functional, considering that it’s largely informal. In a sprawling, chaotic city of more than seventeen million, zabaleen like Sayyid have managed to develop one of the most efficient municipal recycling networks in the world.

Read the full story on the NewYorker website.

Shout Art Loud

An interactive documentary by Melody Patry on different artistic initiatives that tackle sexual harassment in Egypt. It really sums up some of the most creative art movements since the overthrow of Mubarak.

You can see the full documentary here.

فيلم تسجيلي تفاعلي من إخراج ملودي باتري حول مبادرات فنية مختلفة تعالج موضوع التحرش الجنسي في مصر. يجمع الفيلم بعضاً من أكثر التوجهات الفنية تفرداً منذ الإطاحة بمبارك.

يمكنك هنا مشاهدة الفيلم كاملاً.