Abayas, Saris and Miniskirts عباءة، ساري وتنورة قصيرة

Scrolling down the page of the Abu Dhabi 2010 team members on the festival’s website, you might find it absurd that almost half of the team (or maybe more?) are foreigners. It is actually fascinating to see this unique group of people in abayas, saris and miniskirts working together. However, with such a huge mix of nationalities involved, what is left from the local identity of the festival?…a lot!

After all, only 20% of the United Arab Emirates (UAE) population is made up of locals – or at least that is what I keep hearing since I arrived at the Abu Dhabi airport. Just like its team, the festival’s film programme greatly reflects the mosaic of nationalities that form the UAE. With a broad mix of Arab, Western, Asian Indian and Pakistani films, the festival is striving to appeal to each of its broad audience’s tastes. This also includes a big verity of genres from docs to fiction, animation, experimental and silent films.

Within this mix you can watch films from countries you don’t usually come across that often in festivals. Take Oman for example; 5 Omani shorts are screened among many other GCC (Gulf Cooperation Council) films in the Emirates competition. Why it is still called Emirates competition? I have no idea!

So here is a genuinely intercultural festival with a colourful collection of carefully selected films. Study its programme thoroughly. There is no doubt that you’ll find among its films something to your liking.

This editorial was published in Nisimazine Abu Dhabi 2010, Abu Dhabi film festival’s daily bulletin by Nisi Masa

 

إن تصفحت لائحة أسماء فريق عمل مهرجان أبو ظبي السينمائي قد تفاجأ بأن نصف الفريق أجنبي (أو ربما أكثر من النصف؟). من المثير، في الواقع، متابعة أعضاء الفريق المختلفين بعباءاتهم، ساريهم وتنانيرهم القصيرة  وهم يعملون جنباً إلى جنب. لكن إلى أي حد يمكن وصف مهرجان يعمل على إدارته هذا الخليط الكبير من الجنسيات المتباينة بالإماراتي؟…… إلى حد بعيد.

في نهاية المطاف، 20% فقط من سكان الإمارات هم من العرب الإماراتيين – أو على الأقل هذا ما يخبرني به، منذ لحظة وصولي إلى أبو ظبي، كل شخص يعرف بأنني قادمة من خارج الإمارات. كمثل الفريق، يعكس برنامج المهرجان هذا الموزاييك من الجنسيات المختلفة التي تشكل معاً المجتمع الإماراتي. يحاول المهرجان من خلال “تشكيلته” الواسعة من الأفلام، التي تتضمن أفلاماً عربية وغربية وآسيوية وهندية وباكستانية، إرضاء كافة أذواق جمهوره المتنوع هذا. كذلك تختلف هذه الأفلام ما بين التسجيلي والروائي والتجريبي والصامت والمتحرك أنيميشن

تتضمن هذه “التشكيلة” أفلاماً من بلدان قلما تصادفها في المهرجانات السينمائية. منها عمان مثلاً. يعرض مهرجان أبو ظبي السينمائي خمسة أفلام عمانية قصيرة وغيرها من الأفلام الخليجية ضمن مسابقة الإمارات. لكن لماذا تدعى إذاً بمسابقة الإمارات؟ لا أملك أدنى فكرة عن السبب.

إذاً ها هنا مهرجان متعدد الثقافات بجدارة ويعرض أفلاماً متنوعة ومختارة بدقة. أمعن النظر في برنامجه فما من شك بأنك ستجد ضمنه فيلماً يعجبك.

نشرت هذه المادة في مجلة نيسيمازين، وهي النشرة اليومية لمهرجان أبو ظبي السينمائي الصادرة عن شبكة نيسي ماسا للنقاد الأوروبيين.
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s