The West Loves the Story of Iran’s Jailed ‘Happy’ Dancers For All the Wrong Reasons

An interesting take on the FreeHappyIranians story. This was written by senior editor for islawmix, Sana Saeed.

MTFiNmI5NTE5NCMvQ29COGxHektXZVdzYW5KcmJqU21MSnhwTDVZPS82Mng5Ojg5NHg1MzMvODQweDUzMC9zMy5hbWF6b25hd3MuY29tL3BvbGljeW1pYy1pbWFnZXMvZDE0MzhhYjA3ZDUyYWQ2MTg1NWU3Mzk4Njk2NGNmYTV

When there’s slow movement on the hashtag battlefield, you can always count on a story about Muslim women and headscarves to pick up the pace.

On May 7, in her Radio Free Europe/Radio Liberty column, Golnaz Esfandiari highlighted a Facebook page started by Iranian political journalist (in exile), Masih Alinejad, now called “My Stealthy Freedom.” The page features images of various Iranian women defying the national law that dictates women be covered with a headscarf at all times in public.

 285a519397118c2a6743292c6663fc52 (2)

The story, which has the necessary ingredients of a Western media fantasy, picked up in the English press immediately. Hell, even George Takei shared the story, expressing his awe at “[some] very brave women in Iran … doing something extraordinary on Facebook.” The story is still popping up online, and the Facebook group itself now boasts over 315,000 followers — an incredible increase from its initial few hundred, then few thousand, followers over the course of less than two weeks.

And just this week, attention was turned to Iran once more in the name of freedom of expression.

A group of young, trendy, Iranians (including three women without their headscarves) were arrested for “indecency” after creating a video of themselves dancing to Pharrell’s hit song, “Happy.” This story, too, garnered the attention of social media crusaders when news of the arrest broke. The group has now been released.

 

 

Iranian laws governing public morality and the possible punishments undoubtedly have a detrimental effect on the citizenry. For women, especially, to be publicly engaging in defiance of laws that limit their expressions of self — as really anywhere — is a risk and feat worth acknowledging.

But there’s a self-centered quality of our appetite for these stories. We are uncomfortably selective in our interest in which human rights stories from Iran get our attention.

There’s a reason why the “My Stealthy Freedom” page has been lauded as a “silent revolution,” and stories of life under the country’s crippling sanctions are underreported: These stories reinforce a warped narrative of Iran that is all too familiar in the West.

In response to the kind of coverage this story has received, editors of AJAM Media Collective, Shima Houshyar and Behzad Sarmadi pointed out the trouble with the seductive, oversimplified narrative evident through these stories:

These articles produce simplistic generalizations for the sake of provocative and yet easily digestible reading. They do so by: treating women’s bodily surfaces as a measure of societal progress and morality; romanticizing the notion of resistance; and eliding the significance of class and consumer culture in everyday urban life.

Houshyar and Sarmadi also point out that a western audience has a tendency to “romanticize resistance,” which only offers solidarity if its “own values and ideals seems apparent in the resistance.”

In short, these stories aren’t told with the intention of understanding — they’re told for the sake of consumption.

 

Images Credit: YouTube and facebook.

That means that the voices that really matter here — Iranian women that actually live with enforced dress codes — are lost in the coverage.

According to Houshyar and Sarmadi, “There is a significant internal conversation and a long history of engagement with the headscarf that is never part of any external conversation on the headscarf in Iran or on Iranian women.”

And that internal conversation, about mandatory veiling, is one that should not be dismissed or ignored. As Alinejad noted in an e-mail correspondence with PolicyMic, “[by] the time the international publicity came, [the Facebook page] had already become established in Iranian circles … with no publicity at all I was getting more than 50 photos a day.”

And in a similar vein, the story of the Iranians arrested for making a “Happy” video is a part of a wider conversation on censorship and dissent, or as Houshyar pointed out about the unfolding story on Wednesday:

But these nuances were lost in the online chorus of outrage. That’s because our envisioning of Iran and Iranians has been and remains limited to the sorts of issues that redeem our own beliefs and visions of ‘freedom’. The issues and stories that indict us of any complacency and wrongdoing are ignored or justified. When Iranians are the denied the apparent basic human right to make a Pharrell video, we are maddened and disappointed. When Iranians are unable to access basic medical supplies as a result of our sanctions, we don’t even know.

There is a space for solidarity and support that does not situate the external conversation and perspective as the dominant conversation and perspective; that does not create a hierarchy of rights and freedoms. Unfortunately, we still have not quite learned how to find it.

Sana Saeed is the Senior Editor for islawmix, a project incubated at the Berkman Center for Internet and Society dedicated to bringing clarity to discussions and portrayals of Islamic law in US news. She is also a researcher at the Islamophobia …
Article credit: PolicyMic

لدي جرح في سوريا، ساعدني على تضميده. تحرك!

بدت عن بعد وكأنها لوحة إعلانية لأحدث بنطال  ليفيز، إعلان طرقي في مدريد عليه فتاة شقراء نحيلة ترتدي الجينز كاشفة عن كتفها اليمين بحركة إغراء غير متكلفة. عند اقترابي فقط لاحظت الجرح المرسوم على كتفها. دققت النظر حائرة لاكتشف أن الفتاة هي مقدمة البرامج التلفزيونية الإسبانية الشهيرة آن إيغارتيبورو وأقرأ بالإسبانية: لدي جرح في سوريا، ساعدني على تضميده. تبرع!

آن إيغارتيبورو هي واحدة من ثلاثة شخصيات إسبانية شهيرة تعاونت مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لإطلاق حملة لجمع التبرعات في إسبانيا لصالح لاجئي الحرب السورية. إن حالة التشويش هذه التي تخلقها رؤية جرح على كتف فتاة في إعلان طرقي كمثل آلاف الإعلانات التي تريد إقناعنا يومياً باقتناء أحدث موبايل، حقيبة أو فستان هي بلا شك نقطة قوة لحملة جمع تبرعات لأنها تنجح باستيقاف المارة لقراءة النص وفهم ما وراء هذا الجرح و بقليل من الحظ قد يمدون يدهم في جيوبهم ويتبرعون عن طريق الموبايل. إلا أن الأسلوب الدعائي هذا الذي اختارته الحملة يكرّس سياسة إعلانية تجعل من التبرع، مثله كمثل اقتناء أي منتج “ساخن” في السوق، آخر تَوَجُه في الموضة، والأزمة السورية هي بلا شك “أدرج أزمة انسانية” حالياً هي والأوكرانية.

إعلان آن إيغارتيبورو لجمع التبرعات لصالح لاجئي الحرب في سوريا

إعلان آن إيغارتيبورو لجمع التبرعات لصالح لاجئي الحرب في سوريا

شرحت لي صديقة مصوِرة عندما سألتها بسذاجة، لا أفهم لماذا تستخدم مؤخراً الماركات العالمية للثياب في حملاتها الإعلانية صوراً بالكاد نرى فيها الثياب التي يهدفون لبيعها، بأن الحملات التسويقية الحديثة لا تُسَوق المنتج نفسه إنما الإحساس الذي يضفيه. ارتداء ثياب الماركة الفلانية يجعلك شببلك، ماركة أخرى تجعل منكِ امرأة مغرية وارتداء هذه الساعة سيعطي مَن حولَكَ الانطباع بأنك رجل أعمال جدي. في إسبانيا، للموضة أهمية خاصة. الثياب التي ترتديها، قَصَة شعرك، طول لحيتك هو جزء من شخصيتك، ودلالة على توجهك الإيديولوجي، السياسي، الاجتماعي أو حتى الجنسي. يتسلى زميل إسباني بالشرح لي عن توجهات المارة في شارع مقتظ في مدريد. هل تَرَين بنطال هذا الشاب المكفوف إلى ما فوق الكاحل ولحيته القصيرة؟ إنه من الحديثين، الحذاء ذا تصميم “الناوتيكو” الذي يرتديه الآخر يدلل على أنه ينتمي غالباً إلى الطبقة الغنية المحافظة، ثياب تلك الفتاة الفضفاضة وشالها المحاك يدوياً لا يدعون مجالاً للشك بأنها “هيبي” ويختم حديثه ضاحكاً بأنه من المستحيل أن يحمل حقيبة لأن ذلك “مُثليٌ” للغاية.ارتداء الكوفية الفلسطينية في إسبانيا لا زال دلالة على أن لابسها من اليساريين ولا يعني بالضرورة بأنه مهتم بشكل خاص بالقضية الفلسطينية. التبرع للاجئي الحرب في سوريا يجعلك شخصاً حديثاً ومتطلعاً و”ملتزماً” بالقضايا الإنسانية العالمية. حملة التبرعات هذه تبدو لي واحدة من كثير الحملات التي ترسخ أن على الشخص استهلاك “المنتج الفلاني” لينتمي إلى الفكر أو المجموعة المجتمعية الفلانية.

إن ما يحتاجه السوريون مثلهم كمثل غيرهم من سكان مناطق الحرب حول العالم ليس الحزن البادي على وجه الناس عندما تخبرهم بأنك قادم من سوريا أو مساعدات لا تكفل للاجئين في المخيمات حياة كريمة إنما تبقيهم على الحد الفاصل ما بين الحياة والموت. ما يحتاجونه ليس حملة إعلانية تجعل العالم يشعر بالرضا لأنه ملتزم بقضايا المساكين، بل حملة توعية حقيقية حول ما يجري تماماً في سوريا وإرادة سياسية حقيقة للتوقف عن دعم هذه الحرب وحل الأزمة بشكل فوري وعلى الأرض وإنهاء معاناة السوريين بشكل نهائي.

جنود من حديد – عمل تركيبي وكتاب للفنانة آلاء يونس

لطالما عشنا في العالم العربي على أمجاد وهزائم آبائنا. النكبة، النكسة، حرب العراق والكويت، حرب العراق وإيران، الاجتياح الإسرائيلي للبنان والقائمة تطول. قصص عن أبطال، خونة، معتدين ولاجئين اعتدنا على سماعها في حضن الجدة. جاء الربيع العربي لينتزعنا من موقعنا المريح هذا ويضعنا وجهاً لوجه مع فوهة بندقية صديقة هذه المرة. لم يعد بسطار الجندي مجرد قصة، ووجد الكثير من الشباب العربي نفسه في مواجهة صعبة مع نفسه أولاً قبل خصمه أياً كان تعريفه له. هل يسعى للثورة أم الحفاظ على الاستقرار؟ هل يحمل السلاح أم ينزع إلى السلمية؟ هل يبقى أم يهرب؟ كما ­وجد جيل حرب الأيام الستة نفسه في زمن آخر، اختلفت نظرته للشهادة والكفاح المسلح.

Untitled

جاء عمل “جنود من حديد” للفنانة الأردنية آلاء يونس ليسلط الضوء على هذه الأسئلة الحرجة وعلى تأثير الوجود العسكري على حياة المدنيين من خلال مجموعة شهادات من أناس من مختلف أنحاء العالم عايشو العسكرة بطريقة أو أخرى. إلا أن موضوع العسكرة في العالم العربي يختلف عنه في الخارج، فارتباط العسكرة الوثيق في معظم بلدان العالم العربي بالسياسة الداخلية والكم الهائل من الخطوط الحمراء التي أثقلته في ظل الأنظمة الديكتاتورية العربية جعل منه موضوعاً حساساً طرحه أشبه بالرقص على الحبل. هو موضوع يفضّل العامة من العرب الذين يعيشون في الداخل تجنبه، وأولئك الذين يتطرقون له غالباً ما يطرحونه محمّلاً بأيدولوجيا المقاومة ضد العدو الخارجي، غالباً الإسرائيلي منه، ويتجنبون الحديث عن تأثير المؤسسة العسكرية على الحياة اليومية للمواطن العربي. ما يميز عمل يونس هو مقاربتها لموضوع العسكرة من منظور ذاتي بحت بعيد تماماً عن المواقف الأيديولوجية والأفكار المسبقة. لا مكان في عملها  للسياسة والرموز الوطنية بل هو مجموعة  قصص وأعمال فنية شخصية جداً تحكي عن العلاقة بين الفرد والعسكرة والصراع الداخلي لأناس عاديين اختاروا العسكرة أو وجدوا أنفسهم في خضمها دون خيار. لهذا فالعمل لا يطرح أية استنتاجات وأكثر نهايات قصصه مفتوحة فهو دعوة للتفكير ومساءلة الذات.

“الجنود في هذا الكتاب هم أناس طيبون،” قالت يونس. “هذا العمل ليس عن بطل، أو شخص أو فئة معينة، بل هو عن العسكرة بشكل عام.”

نقابل بين صفحات كتاب يونس سائحاً إسبانياً إتهم من أحد العامة بالجاسوسية في البقاع، وآخر مصرياً وجد نفسه فجأة مضطراً لحماية حيِّه في غمار الفوضى الأمنية التي واكبت إسقاط نظام مبارك، أعضاء منتدى هواة مفتوح على الإنترنت يخططون لاجتياح وهمي، ولاعب درامز خدم العسكرية في فصيل التسلية في الجيش التركي وكثر آخرون.

Untitled

تتنوع طرق طرح هذه القصص بتنوع أبطالها وتختلف باختلافهم إذ يضم العمل محادثات تشات، مقالات، رسائل، و تعليقات من منتدى مفتوح حول العسكرة إضافة إلى أعمال فوتوغراف ولوحات ومقاطع فيديو وكاتالوغات لألعاب عسكرية عرضتها يونس في ترينالي نيوميوزيوم بنيويورك 2012 وبينالي غوانغجو 2012 في كوريا الجنوبية وطبعت، بتمويل جزئي من بينالي غوانغجو، جزءاً منها في كتاب من 280 صفحة ذي تصميم بيوريتاني وألوان باهته تعكس بهتان حياة العسكر.

حسب يونس، هي لم تبحث عن أشخاص أو قصص لتعرضها في “جنود من حديد”، بل كانت الشخوص والقصص هي من تجدها.

“المشاريع قدَّمت نفسها بنفسها. لم أبحث عن قصص لعملي فأصحابها هم من جاؤوا إليَّ ورووا قصتهم إما بمحض الصدفة خلال حديث أو بعد أن ذكرت مشروعي عن الجنود،” قالت يونس. “كما لم أختر الشكل فهم عبروا عن أنفسهم كل بوسيلته.”

نتيجة لذلك، يشمل العمل نصوصاً وأعمالاً فنية لكتاب وفنانين مهنيين كالكاتبة الفلسطينية عدنية شبلي، المخرج الياباني كوجو واكاماتسو، والفنان التشكيلي الكولومبي نيكولاس باريس إضافة إلى حوارات وشهادات لأشخاص عاشو العسكرة إلا أنهم لا يعملون في مجال الإعلام والفن مما جعل الأعمال المنشورة متفاوتة في مستواها وقدرتها على جذب القارئ/المشاهد وإن كانت جميعاً تقدم نظرة متفردة لتجربة العسكرة.

Untitled

مشروع مستمر 

رغم تزامن العمل مع الربيع العربي، إلا أنه لم يكن من وحيه. “جنود من حديد” هو جزء من مشروع مستمر عن العسكرة بدأته يونس عام 2010 عندما شاهدت تمثالاً مصغّراً من البلاستيك لجندي مرمي على الأرض بين النفايات. رثت الفنانة لحال الجندي اللعبة فأخذته ونظّفته. “ذكّرني حاله بحال الجنود في الحرب وأثناء الخدمة العسكرية،” قالت يونس التي ازداد فضولها أكثر نحو العسكرة إثر زيارتها اللاحقة لمتحف الألعاب في زيوريخ حيث شاهدت مجموعات كبيرة من التماثيل المصغّرة لجنود مصنوعين من حديد.

أكثر ما لفت نظر يونس في متحف زيوريخ وسلسة المعارض والمتاحف الحربية ومتاحف الألعاب الأخرى التي باتت زيارتها هاجساً بالنسبة لها هو تمثال مصغّر لجنديين يسند أحدهما الآخر. “أثارت العلاقة بين الجنديين فضولي بشدة. هل هما متساندان من باب التضامن؟” تساءلت يونس.

كما لفت نظرها عدم وجود تماثيل مصغـّرة حديدية لجيوش عربية أو حتى غربية معاصرة في أي من هذه المتاحف باستثناء بعض الجيوش المنتقاة كالجيش الأحمر أو الجيش الأمريكي بالعراق. حسب يونس، معظم مصغّرات المنطقة العربية كانت عائدة لزمن الاستعمار أو كانت مجرد أشخاص يرتدون لباساً تقليدياً.

“لم أجد أي تمثال مصغّر للجيوش العربية المعاصرة. وجدت بعض القطع البلاستيكية أو المصنوعة من البورسلان لكن لم أجد أياً من الحديد، لذلك أردت صناعة واحد،” قالت يونس بصوت هادئ مليء بالعزم. وفعلت. صنعت يونس 2500 جندياً من حديد صناعة يدوية بمساعدة مجموعة صغيرة من الحرفيين وبتمويل من أشغال داخلية بيروت لتعرضهم في بيروت في عمل تركيب باسم “عسكر من تنك” عام 2010. كما صنعت 10,000 جندي حديدي آخر لاحقاً بتمويل من بينالي اسطنبول حيث عُرضت المجموعة الكاملة للجنود عام 2011. علم صغير على أكتاف الجنود والكاموفلاج (نقش الثياب العسكرية الخضراء المرقطة) الذي يرتدونه أشار لجيش أي دولة ينتمون كما عكس عددهم العدد الأصلي للجيش الحقيقي عام 2010 بنسبة 1/200. إختارت يونس لتضم في عملها الجيوش التسعة التي خاضت حروباً في العصر الحديث أدت إلى إعادة تشكيل هذه الدول وهي جيوش مصر، العراق، سوريا، لبنان، فلسطين، الأردن، إسرائيل، إيران وتركيا.

Untitled

على الرغم من الجهد الكبير الذي تطلّبه إشراف يونس على صناعة وطلاء كل فرد من أفراد جيوشها التسعة، إلا أن الجزء الأصعب، حسب يونس، كان نقل الجيوش هذه لصالات العرض. فسريعاً ما اكتشفت يونس أن نقل جيوش الحديد بوزنهم الثقيل وعددهم الكبير وبأقل خسائر ممكنة في صفوف الجنود ليس بالمهمة السهلة ويتطلب إستراتيجية عمل دقيقة.

“كان من الصعب نقل الجنود إلى الصالة في الوقت المطلوب لصعوبة تحريكهم نظراً لثقلهم. دفعني هذا للتفكير بدور قائد الكتيبة أو الجيش وأهمية إتخاذه للقرار الصحيح بشأن توقيت وكيفية نقل كتائبه. هل يضحي ببعضهم لتحقيق الهدف من العملية أم يضع سلامتهم في المرتبة الأولى؟” قالت يونس. “بمجرد صناعتنا للجنود بات علينا كفريق الفنانين العاملين معي التفكير إستراتيجياً للانتهاء من تلوين وإعداد ال 10000 مصغر مما جعلنا أكثر صرامة اتجاه أنفسنا فغياب أحدهم ليوم واحد يعني تأخر وصول الجيش إلى صالة العرض.”

إطلاع يونس على الجانب النفسي لإدارة الجيوش شكّل نقلة (تعمق) في نظرتها لموضوع العسكرة، حيث توجّه فضولها في  المراحل الأخيرة من المشروع من العسكرة والتجند ضمن المؤسسة العسكرية إلى العسكرة كحالة خارج النطاق المؤسساتي. باتت أكثر إهتماماً بالأناس الذين يعيشون على هامش الحرب والتسلح والعسكرة ويعيشون آثارها دون أن يشكلوا بالضرورة جزءاً منها فكان أن ولد مشروع جنود من حديد.

لمعرفة المزيد عن الفنانة يمكنك زيارة موقع آلاء يونس الإلكتروني.

 يونس تركز على أنه عمل جماعي.

 *    *   * 

شرح عن بعض الأعمال التي عرضت في “جنود من حديد” – كوريا الجنوبية:

بدون عنوان

تم تصميم الكاموفلاج (نقش الثياب العسكرية الخضراء المرقطة) لحماية الجنود والمركبات العسكرية من خلال دمجهم بالبيئة الخضراء المحيطة وجعلهم بالتالي هدفاً يصعب رؤيته.  لذلك لكل جيش رسمي نقش كاموفلاج موحّد خاص به. لفت نظر يونس عند مشاهدتها لمقابلة تلفزيونية مع المحاربين الليبين الأربعة الذين قتلوا القذافي تنوّع نقوش الكاموفلاج التي كانوا يرتدونها والتي تعكس تعدد الصفقات العسكرية، وجهات الدعم العسكري لهم كجيش غير نظامي.

انطلاقاً من المقابلة، جمعت يونس صوراً من على الإنترنت للمحاربين الليبيين، وحضّرت نسخاً كربونية عنها خططت فيها الهيكل العام لأجساد المحاربين فقط. تركت الهياكل الفارغة للمحاربين بالأبيض والأسود ولم تملء وتلوِّن إلا الأقسام التي يظهر فيها الكاموفلاج، مسلّطة بذلك الضوء على التنوّع  الكبير في كاموفلاجات القبّعات والبناطيل والسترات ما بين البريطاني والأمريكي والإيطالي وغيره. والمواقف السريالية فاشن شو، درامز والتانيين بطخوا.

فؤاد الخوري، أطلنتس 1982

صور فوتوغرافية

نشرت يونس صوراً التقطها المخرج والمصور اللبناني فؤاد الخوري أيام 30 و31 أغسطس و1 سبتمبر 1982 خلال رحلة ياسر عرفات من بيروت إلى أثينا على متن سفينة الأطلنتس التي أرسلها له رئيس الوزراء اليوناني السابق أندرياس باباندرو. رغم الضغوط السياسية التي رافقت الرحلة، بدت في الصور وكأنها رحلة بحرية عائلية لعرفات وعوائل رفاقه المقرّبين. أرادت يونس من خلال نشر الصور حث الزوار على تغطية عرفات بأصابعهم لمشاهدة البقية وتسليط الضوء على الجنود المجهولين ورؤية هؤلاء المقاتلين في حضرة القائد وعدم وجوده.

عمران قريشي، تنوير معتدل (تفصيل)، 2009

ألوان مائية وأوراق تذهيب على ورق الوصلي، 59 X 51 سم

تعكس لوحات الفنان باكستاني عمران قريشي تأثير ربط الإرهاب بالإسلام بعد أحداث 11 سبتمبر على شعبه فيعبّر في أعماله عن الصور المنمطة التي جعلت من المظاهر التقليدية في بلده كالذقن والزيِّ الباكستاني التقليدي، وتحريم الموسيقا رمزاً للإرهاب. رسم قريشي باكستانيين بلباس محافظ تقليدي في وضعيات حياتية عادية ولون إحدى القطع التي يرتدونها بألوان الكاموفلاج. 

 

شباك رقم ١، من مذكرات سورية مكتئبة

   صادفت هذه التدوينة على مدونة مذكرات سورية مكتئبة وجذبتني بشدة لما تعكسه من تعقيدات سن المراهقة وعلاقة الأفراد بالجنس في ظل مجتمع محافظ كالمجتمع السوري.  أسلوب بسيط وجميل جداَ. استمتعوا بالقراءة.

” ياله من صباح خريفي كئيب” قالت ليلى في نفسها أثناء شربها لفنجان قهوتها بجانب شباك شقتها الصغيرة بالأشرفية، وبينما كانت تراقب المارة بحثاً عن قليل من التسلية في هذا النهار الممل، سمعت صوت جارتها “ناتالي” الخمسينية وهي توبخ زوجها جورج لنسيانه طقم أسنانه فوق طاولة المطبخ على مسمع من كل الجيران. مما أخذها بعيداً نحو صباح يوم أحد مشابه لهذا اليوم بالضبط منذ عشر سنين خلت

يومها نهضت ليلى من سريرها مسرعة نحو الشباك عندما سمعت صراخ والدتها قادماً من أسفل الشارع، ظناً منها بأنها قد تكون متورطة في شجار مع جارتها أم طوني في الطابق الأرضي بسبب عملية شطف الشرفة الأسبوعي الذي غالباً ما تبدأ نهار العطلة به دونما اهتمام بمن يجلس في الحديقة تحت الشرفة التي تحاول تنظيفها

ولكن ما رأته من النافذة كان مدهشاً للغاية ومختلفاً كلياً عما كانت تظن بأنه سيكون عليه في البدء; كانت أمها ممسكة بالأذن اليمنى لشاب لا تعرفه، يتلوي بجانبها من الألم، بينما كانت توبخه بصوت عال:
-مش عيب عليك، قد أمك أنا
-طنط واللهي مش قصدي، إجت عيني بالغلط
-بالغلط، مهيك؟ وهيدا شو هيدا

ونظرت بين قدميه، فغطى المنطقة بيديه بارتباك وبدأ لونه بالتحول من الحنطي المائل نحو البياض إلى اللون الوردي المتشح بالاحمرار وصرخ:
-واللهي مش عليكي طنط
فضربته بحقيبتها السوداء بحنق شديدِ وبدأت بالصراخ بأعلى صوتها
-مش علييي، على مين عم تبصبص يا عكروت يا قليل الأدب
صمتت قليلاً بينما كان صوت صراخ الشاب يملأ الحي، ثم صرخت مجدداً
-ابن مين انت، آه؟؟

وبينما كاد أن يغمى على ليلى من كثرة الضحك، التقت عينيها بعيني الشاب الذي كان شارباه في بدء نموهما فوق شفتيه. في تلك اللحظة، تسمرت هي وابتسامتها في مكانها فجأة، بينما نفض الشاب يد والدتها من على أذنيه ووقف بانتصاب في مكانه
-طنط عيب عليكي تتهمي ولاد الناس كيف منكان، بس تتحسي إنك صبية يعني

وبدل أن تنهال والدة ليلى عليه بالضرب مجدداً، نظرت في عينيه مشدوهة وغرقت في صمت طويل..

أطرقت برأسها قليلاً، ثم نظرت إليه مجدداً، ونظرت بعدها إلى الشارع الضيق الطويل التي كانت ابنتها واقفة على شباك منزلها في نهايته. عدلت هندامها، ومضت في طريقها إلى المنزل دون أن تنبس بحرف، بينما ظل الشاب معلقاً ما بين وجه ليلى الشاحب وما بين ظهر أمها التي كانت تمشي بتثاقل وبطء..

 يمكنكم قراءة المزيد من تدوينات مذكرات سورية مكتئبة هنا.

فيلم رجال المدينة للمخرج البريطاني مارك أيزاكس

مشهد من فيلم رجال المدينة للمخرج البريطاني مارك آيزاكس

مشهد من فيلم رجال المدينة للمخرج البريطاني مارك آيزاكس

مدير مالي في بورصة لندن، موظف تحصيل ديون وعامل يومي يحمل لافتة مطعم. ثلاثة رجال من خلفيات ثقافية، اجتماعية وعائلية مختلفة لا يجمع بينهم سوى المال، أو بالأصح الجري الحثيث لتحصيله.

يسلط المخرج البريطاني مارك آيزاكس من خلال تصوير حياة الرجال الثلاثة الضوء على تبعات النظام الاقتصادي العالمي الذي جرّد العاملين الراكضين وراء لقمة العيش من إنسانيتهم فباتوا محكومين بشريعة الغاب حيث البقاء للأقوى. هي رسالة عبّر عنها آيزاكس بحرفية كبيرة من خلال تصويره ليوم عمل في بورصة لندن. فصوّر لقطات قريبة لوجوه الرجال المتربصة، ولحركات أيديهم التي هي أشبه بإشارات حرب سرعان ما تندلع ليصور لنا جلسة المضاربة التي ينقضّ  خلالها المضاربون على هواتفهم وتعلو أصواتهم  بالصراخ الذي يمزجه المخرج بأصوات حيوانات الغابة. مشهد برّي عنيف تبلغ تعبيريته ذروتها في لقطاته الأخيرة التي تصور عن قرب آثار جروح قديمة تعلو وجوه المضاربين المنهكة.

تتخلل مشاهد الفيلم الذي يتنقل باستمرار ما بين حيوات الرجال الثلاثة، لقطات مختلفة للمطر. فتارة نتابع قطرات المطر المتدافعة بقوة على الزجاج، وتارة أخرى نراها خيوطاً من المياه التي تشبه في اصطدامها بالأرض خيوط الشرار المتطاير. وأخيراً نتتبعها سيولاً تعصف بنهر التايمز. تضفي مشاهد المطر تلك مصحوبة بموسيقا تصعيدية إحساساً بالضيق في مدينة يغرق سكانها في دوامة الأزمة الاقتصادية! فكما العامل البنغالي الذي يجلس معانقاً لافتة المطعم طوال النهار حتى تدق ساعة الاستراحة فيركض مسرعاً إلى أقرب مطعم ليأكل ما تسنى له من الطعام ويهرول عائداً قبل أن تنقضي استراحته القصيرة، كذلك يصور آيزاكس الحياة في ظل الأزمة الاقتصادية؛ حياة مقتضبة يعيشها الناس في الوقت المستقطع من العمل.

   بعيداً عن الرجال الثلاثة يأتي الزبال، رجل متنسك يكنس شوارع لندن بهدوء متأملاً وجوه المارين المتعبة سائلاَ:

«كيف يمكن لزبال أن يستمتع بعمله. عليه أن يكون تعيساً! هكذا يتوقع منك النظام أن تكون! وهكذا هم غالبية الناس الذين ستجدهم في شوارع المدينة. هم يشعرون بأن علي أن أكون تعيساً، لكن لم عليّ أن أكون كذلك؟»

ربما سؤال الزبال هذا هو «زبدة» الفيلم الذي ختمه المخرج برومانسية تتناقض مع سياق الفيلم القاتم. فما أن يستقيل موظف تحصيل الضرائب من عمله ويُخرج دراجته النارية المنسية لسنوات في كراج المنزل ليمارس هوايته القديمة، وما أن تتعالى ضحكات أطفال المدير المالي وهم يتخذون وضعيات مختلفة ليصورهم والدهم الذي نادراً ما تتسنى لهم رؤيته، حتى تتلاشى الغيوم الداكنة من السماء ويبزغ قوس قزح جميل آذناَ بأفول الأمطار.

لا رمان في طهران، فيلم للمخرج الإيراني مسعود بخشي

لارمان في طهران للمخرج مسعود بخشي | إيران 2006، 67د

لارمان في طهران للمخرج مسعود بخشي | إيران 2006، 67د

“طهران تبدو مدينة جميلة لكن أهلها سيئون!” تقول غولنار لحبيبها الذي عرض عليها السفر معاً إلى طهران في مقطع من فيلم قديم افتتح به الم الإيراني مسعود بخشي فيلمه “لا رمان في طهران”. هذه الجملة هي زبدة الفيلم (إن صحّ التعبير) الذي يقص تاريخ هذه المدينة “الجميلة” و ما تعرضت له من تخريب و تشويه بسبب السياسات غير المدروسة التي اتبعتها الحكومات المتتالية في إيران.

لكن ولكل من يكره دروس التاريخ المملة، اطمئنوا فلستم بصدد تلقي محاضرة مطوّلة عن تاريخ طهران منذ القرن التاسع عشر و حتى اليوم! يسلط بخشي الضوء على أهم مراحل تطور طهران بأسلوب فكاهي ومميز، يخفف من وطأة المشاكل السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية التي يستعرضها، حيث يعرض فيلماً داخل فيلمه يلعب فيه دور مخرج (هو بخشي ذاته) يتوجه إلى مركز طهران للأفلام الوثائقية و يشكي لهم الصعوبات التي واجهها في تصوير فيلمه و يعرضه على المشاهدين مقدما لهم أرشيفاً لا مثيل له من الصور و مقاطع الفيديو النادرة التي تشكل وثائقاً تاريخية هامة عن طهران.

رغم أنه اعتمد الترتيب الزمني في عرض هذه الوثائق إلا أنه يعيد المشاهد كل تارة و أخرى إلى الحاضر من خلال بث صور عن طهران اليوم محفزاً المشاهد للمقارنة بين الماضي و الحاضر. كذلك ينتقد الرقابة الإيرانية من خلال سرده للوقائع كأنه يقرأها من كتاب تاريخ منقّح و موافق عليه من السلطة ممتدحاً أمجاد الدولة بنبرة متهكمة في حين أن الصور الوثائقية التي يعرضها تنافي ذلك تماماً. يصل نقد الرقابة إلى ذروته عندما ينقطع الشريط السينمائي كلما تسلمت فئة جديدة الحكم و يتلف بشكل نهائي عند تشكل الجمهورية الإسلامية عام 1979.

في حين يستعرض بخشي عوائق التطور في طهران من بيروقراطية و التشبث بشبح الحرب الإيرانية العراقية الذي يدفع العاملين في الوزارات و مراكز الدراسات إلى إهمال عملهم للاحتفال بهذه “المناسبة القومية”، ينتقد مظاهر التطور من صناعة السيارات و الأبنية الحديثة التي تسبب التلوث و القضاء على المساحات الخضراء في المدينة و يحذر من إعادة مأساة زلزالي رودبار و بام في عامي 1991 و 2003 الذين ذهب ضحيتهما 5 ملايين شخص بسبب البنية القديمة و المتهالكة لطهران و الأبنية الجديدة ذات النوعية السيئة التي هي طبعاً ذنب العمال الأفغان و الأكراد الذين يعملون في البناء و ليس الحكومة!

ختاماً، يعيد بخشي إلى أذهاننا غولنار الرافضة للسفر إلى طهران بسبب سوء أهلها عندما يخبرنا جعفر (أحد الممثلين) أنه رغم حبه لطهران و رغبته في الإقامة فيها عليه الرحيل على أمل العودة إليها في المستقبل.

لكن ما علاقة الرمان بكل هذا؟ يصاب المخرج بالإحباط بعد عرض فيلمه و يقرر أن تصوير فيلم وثائقي عن طهران هو مضيعة للوقت! لذلك يعد مركز طهران للأفلام الوثائقية بأن يصور فيلماً عن الرمان الذي اشتهرت بزراعته طهران منذ قرون و الذي لا مثيل لحلاوته و كبر حجمه و لونه القرمزي في العالم. الرمان الذي، هو الآخر، جف و انقرضت زراعته في طهران!

“لا رمان في طهران” هو فيلم لابد من رؤيته لكل من يود الاطلاع على طهران الماضي و الحاضر، الاستمتاع بفيلم عالي الجودة، و الضحك بصدق، كل هذا خلال ساعة واحدة فقط!

مشهد من فيلم لارمان في طهران للمخرج مسعود بخشي

مشهد من فيلم لارمان في طهران للمخرج مسعود بخشي

مسعود بخشي:

بالإضافة لدراسة الإخراج السينمائي في إيطاليا 1999، تعلم المخرج الإيراني مسعود بخشي التمويل الثقافي في فرنسا عام 2005 وكان قد حصل على بكالوريوس في الهندسة الزراعية في إيران عام 1995. يعمل بخشي اليوم كناقد و كاتب و منتج سينمائي.

حاز على جائزة أفضل مخرج في مهرجان الفجر الخامس و العشرين و مهرجان بيت السينما الحادي عشر كما حصل على جائزة أفيني عن أفضل فيلم .تسجيلي لعام 2007 و جائزة الجمهور في مهرجان سينما فيرتيه الدولي للسينما التسجيلية في العام ذاته

نشرت هذه المادة في”وجهة نظر” النشرة اليومية الصادرة عن مهرجان سينما الواقع للأفلام الوثائقية .

Inside Gaza’s kitchens, a cookbook about food and life in the strip

Standing at the busy kitchen of the co-author of the Gaza Kitchen cookbook Maggie Schmitt, we prepare together Kefta (ground meat mixed with bread, spices and onions). She crushes the dill and hot chilli pepper craftily in a Gazan zibdiye (a heavy unglazed clay bowl, accompanied by a lemonwood pestle) that she admits has become one of her most precious kitchen items. I slice the tomatoes and onions while her 1-year-old son, curious, takes a taste from the Tahina (sesame paste) and squirms. Being from Gazan origin myself, this is not the first time I prepare Kefta and other Arab dishes. However growing up in the diaspora, I never found the Gazan recipes that my father so affectionately remembers from his childhood in the strip, so when I first heard about the Gaza Kitchen cookbook, I didn’t think twice before buying it.

Gaza Kitchen cookbook _ photo by Hala Muhanna

Gaza Kitchen cookbook _ photo by Hala Muhanna

With the aim of not letting the rich food heritage of Gaza disappear with the political conflict that burdens the strip, Gazan author and activist Leila El-Haddad and Schmitt teamed up to document its cuisine in the 600 page cookbook. Between the kefta and the exotic roasted watermelon salad, the book recounts stories of daily household economy under the siege and electricity cuts and most importantly gives faces and names to Gazans often represented in the media as numbers in the fight between Hamas and Israel.

The authors shifted their focus from the famous falafel and hummus to home cuisine, the many Gazan dishes that have been passed from generation to generation, never written down, and are now disappearing with the 48 generation. Armed with a camera and a notebook, they roamed the strip and cooked together with women from the urban and rural parts of Gaza, they visited refugee camps and Christian families and noted down exotic recipes like Arugula soup, Rumaniyya (sour lentil and eggplant) and roasted tomatoe and kishik (fermented wheat) stew.

Used to being interviewed about nothing else but politics, Schmitt´s questions took Gazans by surprise. “We told them, no, no… all we want to know is how your grandmother used to prepare the Rumaniyya,”  Schmitt passionately recounts. The authors were overwhelmed with invitations for lunch and dinner.

While the Gazan cuisine is as varied as the habitants of the strip, they are all characterized by the generous use of spices and dill, the chefs´ fastidiousness and the healthy diet of vegetables and legumes. Indeed, celeb chéf´s like America´s Anthony Bourdain called it “An important book on an egregiously under appreciated, under-reported area of gastronomy. This is old school in the best possible meaning of the term.” while the jury of the Gourmand International Cookbook Awards at the International Cookbook Fair in Paris named The Gaza Kitchen the Best Arab Cookbook of 2013.

“We didn´t use chilli that often,” my father comments on the recipes. There is a reason to that. With the economical hardships Gazans face under the siege imposed on them since the election of Hamas in 2006,  the nutritionally rich and fast growing chilli peppers proved a viable and inexpensive product as it requires little irrigation. Indeed, for many of the poorest Gazans´s children, their lunch at school is limited to a flifil ma67un (smashed hot chili pepper) sandwich.

More than a simple cookbook, Gaza Kitchen starts from the everyday household economy and connects it to bigger political, economic, social and geopolitical questions. It sheds light on the active de-development of Gaza and Isreal´s policy of turning it from a productive economy to a dependent one through controlling import and banning factory components, machines and raw materials like cement from entering the strip. The ongoing blockade also left limited possibility for export which caused the strip´s private sector to collapse.

As a result, many Gazan´s turned to farming. Families also revived the use of clay ovens, traditional methods of cooking and conserving foods that my father remembers from his childhood in order to survive the persistent electricity cuts due to Isreal´s bombing of the strip´s sole power plant in 2006 and its ban on the import of machines and raw materials to rebuild it.

The ban on the import of sesame also changed the local tastes as Gazans are no longer able to produce red Tahina, a Gazan delicacy of roasted sesame paste that they invented. Zaatar (a spice blend of dried herbs, mixed with sesame seeds, dried sumac, salt and other spices) popular all over the levant as a Palestinian delicacy) also disappeared from the tables of Gazans as Israel declared it a protected species and banned harvesting it.

Life in the strip might not be easy but make no mistake, this is not a Gazan sob story. In Schmitt and El-Haddad´s cookbook we are invited to the busy kitchens of strong cheerful women, giggling children and grandmas recounting old love stories. The cookbook also lightly touches upon social issues in the strip such as polygamy and women´s right to education and work in Gaza´s conservative circles. Avoiding big political questions, the authors tell the personal stories of the individual women just having lives buffeted by the circumstances of history and document the specific material details of their everyday life that few people in Europe know.

“We wanted to focus on ordinary people and especially women and just see how you live through these insane circumstances and maintain basically your humanity and your sense of humor and your ability to take care of your kids and be a normal person,” Schmitt explains.  “Our aim was to give a sense of having gone to someone´s house and had dinner because if you share someone´s table and you know a little bit about their life and you meet their kid then you cannot in good conscience vote for policies that would bomb them and wipe them off the face of the earth. It´s just a basic strategy of humanizing.”

More about the book on its official webpage.